مُصحـف قطـر الرئيسية ملف الوزارة دليل المواقع تواصل معنا نافذة الموظف

اخبار

(841) متسابقا ومتسابقة سجّلوا في (فرع القرآن الكريم كاملاً) بمسابقة الشيخ جاسم

الدوحة: 30/10/2019
أعلنت اللجنة المنظمة لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عن تسجيل (841) متسابقا ومتسابقة للتنافس في فرع القرآن الكريم كاملاً، في دورتها السادسة والعشرين للعام 1441هـ - 2019م ، منهم (727) متسابقاً من الذكور و (114) متسابقة من الإناث، وذلك خلال فترة التسجيل التي استمرت لمدة خمسة أيام خلال الشهر الجاري بقاعة عبد الله بن زيد آل محمود في فريج كليب للراغبين بالمشاركة في المسابقة. وأوضحت اللجنة المنظمة أن الاختبارات في منافسات المرحلة الأولى لهذا الفرع ستبدأ بمشيئة الله يوم السبت الموافق 16 نوفمبر للإناث المقيمات خلال الفترة الصباحية وذلك بمبنى مراكز التحفيظ النسائية بمنطقة الوعب، فيما يتنافس الذكور من المقيمين بهذه المرحلة على مدى أربعة أيام من الأحد إلى الأربعاء 17-20 نوفمبر، خلال الفترتين الصباحية والمسائية وذلك بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب. حيث تعلن النتائج يوم الخميس 21 نوفمبر. وفي اختبارات المرحلة الثانية للمتأهلين من منافسات المرحلة الأولى (للمقيمين)، تختبر الإناث يوم السبت الموافق 23 نوفمبر للمقيمات والمواطنات، بينما يتنافس الذكور من المقيمين يوم الأحد 24 نوفمبر (خواص الحفاظ صباحا، وعموم الحفاظ مساء). حيث تعلن النتائج مساء هذا اليوم. وتقام منافسات المرحلة الأخيرة يوم الاثنين 25 نوفمبر للذكور من المواطنين وكذلك المقيمين عموم الحفاظ وخواص الحفاظ، وتتنافس الإناث في المرحلة الأخيرة يوم الثلاثاء 26 نوفمبر للمواطنات والمقيمات. ونوهت اللجنة المنظمة لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني بأن إعلان النتائج النهائية للفائزين في فئات فرع القرآن الكريم كاملا وتكريم الفائزين سيكون بمشيئة الله يوم الاثنين الموافق 2 ديسمبر 2019 في حفل كبير يقام بهذه المناسبة. ويضم فرع القرآن الكريم كاملاً ثلاث فئات (ذكوراً وإناثاً): 1- فئة المواطنون: وتختبر في حفظ القرآن الكريم كاملا ترتيلا و تجويدا، ويتنافسون في المرحلتين الثانية والأخيرة. 2-فئة خواص الحفاظ من المقيمين: ويقصد بهم الحفظة من الأئمة والمؤذنين ومعلمي القرآن الكريم التابعين لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أو أية جهة أخرى، أو مقرئي القرآن الكريم والقراء المعروفين ومن سبق له الفوز في المسابقة أو المشاركة في أي مسابقة دولية، وتختبر هذه الفئة في حفظ القرآن الكريم كاملا ترتيلا و تجويدا و حفظ معاني كلمات القرآن الكريم لجزء "الملك"، حيث اعتمدت اللجنة المنظمة للمسابقة كتاب "السراج في غريب القرآن" للدكتور محمد بن عبدالعزيز الخضيري. 3- فئة عموم الحفاظ من المقيمين: ويقصد بعموم الحفاظ هنا من لا ينطبق عليهم شروط الخواص، وتختبر في حفظ القرآن الكريم كاملا ترتيلا وتجويدا. ويحق للجنة المنظمة للمسابقة استبعاد المترشحين الذين لا تنطبق عليهم الشروط . مفخرة المسابقات القرآنية في المحافظة على علم القراءات في صدور الحفّاظ وتتميز مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم بتشجيعها على المشاركة فيها بكل روايات القرآن الكريم، وبكونها مفخرة المسابقات القرآنية في المحافظة على علم القراءات في الصدور، وتشجيع الشباب على التلاوة بالقراءات المتعددة، والمساهمة في إثراء هذا العلم القرآني. وتعد المنافسة في حفظ القرآن كاملا بالروايات ميزة فريدة لهذه المسابقة، حيث إن من شروط المسابقة عدم السماح لأي متسابق فاز في رواية معينة (من المقيمين) أن يشارك في المسابقة إلا برواية أخرى، وقد دفع هذا الشرط حفظة القرآن الكريم الى التسابق على تعلم الروايات المختلفة لكتاب الله. جوائز مالية بنحو 1.2 مليون ريال للفائزين: وبينت اللجنة المنظمة لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم أن الجوائز المخصصة للفائزين في فرع القرآن الكريم كاملا والفئات تبلغ نحو 1.2 مليون ريال قطري، حيث يحصل صاحب المركز الأول في حفظ القرآن الكريم كاملاً ترتيلاً وتجويداً بالنسبة للمواطنين وكذلك في فئتي عموم الحفاظ، وخواص الحفاظ للمقيمين على (100) ألف ريال، فيما يستحق صاحب المركز الثاني بالفئات الثلاث ذاتها 85 ألف ريال، وينال أصحاب المركز الثالث 70 ألفا، وأصحاب المركز الرابع 60 ألفا، ويحصل الفائزون بالمركز الخامس على50 ألفا من الفئات الثلاث. كما تمنح اللجنة المنظمة للمسابقة جوائز تشجيعية للمتنافسين ممن اجتازوا المرحلة الثانية ولم يتأهلوا للمرحلة الثالثة من المنافسات في حفظ القرآن الكريم كاملاً. بالإضافة إلى مكافآت تشجيعية لأصحاب الأصوات الحسنة لجميع المشاركين بالفرع. إحياء روح التنافس ومن مميزات المسابقات القرآنية التي تنظمها الدولة سنوياً، أنها أحيت روح التنافس المحمود، بين الناشئة والشباب وكذلك الكبار من الذكور والإناث، لما فيها سعادتهم وفلاحهم في الدنيا والآخرة، وربطهم بكتاب الله العزيز، فهو مصدر عزتهم وقوتهم وهيبتهم وتمكين الله لهم، وتشجيعهم على حفظه، وتعلم أحكامه وتدبر معانيه. فمثل هذه المسابقات تظهر الحفاوة بالقرآن الكريم، وتعمل على إحياء روح التنافس بين الحفظة في طلب هذه الغاية الشريفة.